التخطي إلى المحتوى

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك صورة من أحد مناهج مدارس اللغات الدولية بمصر، وقالوا أن هذه الصورة تروج إلى فكرة قبول زواج المثليين، كما أثارت الصورة المتداولة غصب الآباء والأمهات،  واعتبروه ترويجا للشذوذ الجنسي،فعرض هذا المحتوى التعليمي على أبنائهم يعتبر شئ خطير جداً،  لأنه يساعد على ترسيخ أفكار غير مقبولة دينياً ولا أخلاقياً، كذلك ينافي عادات وتقاليد مجتمعاتنا العربية التي ترفض مثل هذه العلاقات الغير مقبولة.

مناهج المدارس الدولية بمصر تروج لزواج المثليين

هذه الصورة من درس يعرف الطالب بتكوين أفراد العائلة، الصورة مقسمة إلى أربعة أجزاء، الجزء الأول من الصورة يظهر فيه الجد والجد والأب والأم، والجزء الثاني من الصورة يظهر فيه الأب والأم والأبناء، والجزء الثالث من الصورة تظهر فيه إمرأتين ومعهم طفلاً ومكتوب تحت هذا الجزء جملة “Two mums and child”، أما الجزء الأخير من الصورة يظهر فيه رجلين معهم ولد صغير ومكتوب تحت الصورة ” Two dads and child”.

التعليم تشكل لجنة للتحقيق

وأكد الأستاذ أحمد خيري، الناطق الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، أن الوزارة تهتم بهذه القضية، وأنه تم تشكيل لجنة تقصي الحقائق من مسئولي الوزارة للتحقيق في الصورة المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي؛ وذلك لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة إذا ثبت بالفعل وجود مخالفات تربوية في محتوى هذا المنهج، وسيتم إحالة واضعي هذا المنهج إلى التحقيق، وقال في تصريحاته أن المدارس الدولية والخاصة تتبع للإشراف المباشر من قبل وزارة التربية والتعليم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *