التخطي إلى المحتوى

الولايات المتحدة الأمريكية تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث أعلن ترامب ذلك القرار، وقال أنه “خطوة متأخرة”، وصرح بأن هذه الخطوة تدعم عملية السلام في الشرق الأوسط، وأكد ترامب أن أمريكا تدعم  حل الدولتين، وتسعى إلى تحقيق السلام بين الإسرايين والفلسطينيين.

وجدير بالذكر أنه صرح بأن الخارجية الأمريكية تستعد لنقل مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وجاء وجاء رد رئيس الوزراء على هذا اليوم بأن هذا يوم تاريخي للإسرايليين، قال أن إسرائيل ممتنة لترامب على هذا الدعم الكبير لإسرائيل.

وعلى الجانب الآخر، جاء هذا القرار صادم للجانب الفلسطيني حيث صرح محمود عباس بأن هذه الخطوة تعتبر إعلان رسمي بانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من دور رعاية السلام الذي كانت تمارسه خلال العقود الماضي.

وجدير بالذكر أن الحكومة المصرية استنكرت قرار ترامب في بيان وزارة الخارجية المصرية في بيان وقالت”  أن هذا القرار يعد مخالفا لقرارات الشرعية الدولية”، وأعتبرت الحكومة الأردنية أن قرار ترامب يمثل “خرق لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

ولكن لم يحظى هذا الإعلان إعتراف دولي، وأبقت كل الدول سفاراتها في تل أبيب، ولم تنقل إلى القدس،  وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه لا يؤيد هذه الخطوة، ودعا في الوقت نفسه، وقال الأمين العام للامم المتحدة أنتِونيو غورتيريس إن هذه ” لحظة قلق بالغ”، وأضاف ” لا يوجد بديل عن حل الدولتن، ولا توجد خطة بديلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *