التخطي إلى المحتوى

المصروفات المدرسية لمدرسة الطاقة النووية بالضبعة، بدأت الدراسة في أول مدرسة تخدم محطة الطاقة النووية السلمية بمنطقة الضبعة بمحافظة مرسى مطروح، وبذلك تحول الحلم المصري إلى حقيقة، واستقبلت مدرسة تكنولوجيا الصناعة بمدينة نصر، طلاب مدرسة الضبعة للطاقة النووية السلمية، في أول يوم دراسي لهم.

المصروفات المدرسية لمدرسة الطاقة النووية بالضبعة

وصرح الدكتور أحمد جيوشي نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بأنه تم تحصيل المصروفات من طلاب مدرسة الضبعة للطاقة النووية السلمية، وتساوى مصاريف الضبعة نفس قيمة مصاريف الطلاب في المدارس العادية، وذلك طبقاً للمبالغ المعلنة في القرار الوزاري المحدد لرسوم الأنشطة ومقابل الخدمات، وينطبق ذلك القرار أيضاً على طلاب المدارس الفنية والتعليم العام.

وفي نفس السياق أعلن مسئول في وزارة التربية والتعليم أن المصروفات المقررة 105 جنيهات من كل طالب مقابل الأنشطة والخدمات المقدمة له، ولكن يعتبر هذا المبلغ قسط أول لحين أن يتم إقرار مصروفات المدرسة بشكل نهائي،وسوف يتم الإعلان عنها خلال الفترة القادمة.

هذا وقد رحب مدير المدرسة، نبيل جعفر، بالطلاب في أول يوم دراسي، مؤكداً لهم أن مدرسة تكنولوجيا الصناعة من أفضل المدارس الفنية على مستوى الجمهورية، وطلب منهم الإلتزام خلال اليوم الدراسي وكذلك الإقامة، حيث توفر المدرسة إقامة كاملة للطلاب.

وقد التحق بمدرسة تكتولوجيا الصناعة بالضبعة 75 طالباً بواقع 30 طالباً من أبناء محافظة مرسى مطروح، و45 طالباً من باقي المحافظات، وظهرالطلاب بالزي الرسمي والتقليدي، قميص أبيض وبنطلون أسود، كما من أهداف مدرسة الطاقة النووية بالضبعة، تخريج كوادر علمية قادرة أن تصنع الفارق في مصر في هذا المجال.

لذا يأمل الشعب المصري نجاح تلك التجربة في مصر والتي قد يكون لها تأثير إيجابي على المدى البعيد في تقدم صناعة الطاقة النووية والتي تستهدف إنتاج كبير في الكهرباء في مصر، وبعدها سنجد توسيع الإنارة في جميع أجزاء مصر المتفرقة وبناء أكثر من مدينة جديدة في مصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *