التخطي إلى المحتوى

شهدت المناهج المدرسية  عدة أخطاء خلال الفترة السابقة تحديداً في مناهج الجغرافيا والتاريخ، ومن المفترض أن يتم بإعداد هذه المناهج كوكبة من المتخصصين والعلماء التربويين، والذين هم على دراية كافية بالمنهج، فيجب عليهم التأكد من صحة المعلومات والبيانات الواردة في الكتب الدراسية، لأن تغيير هذه الأخطاء لاحقاً بعد أن ترسخت المعلومة غير الصحيحة في عقول الطلاب يعتبر أمر غير مقبول، لذلك يجب مراجعة المنهج قبل طرحه للطباعة وكذلك بعد النشر لتفادى حدوث مثل تلك الأخطاء.

التعليم تصحح معلومة في منهج الأحياء

صرح الدكتور أحمد حجازي، والذي يشغل منصب رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن الوزارة أرسلت خطاباً إالى جميع المديريات التعليمية لتصحيح المعلومة الخاطئة الواردة في كتاب الأحياء للصف الثالث الثانوي، وهذه المعلومة متعلقة بفترة حمل أنثى الفأر.

هذا وقال أيضاً رئيس قطاع التعليم العام في تصريحات له بأن مدة الحمل الصحيحة لأنثى الفأر 21 يوماً، ولكن ذكر في الكتاب المدرسي لمادة الأحياء 12 يوما، وذكر أيضا أنه تم تدارك الخطأ مشدداً أنه خطأ مطبعي وتم تصحيحه وتلاشيه، وذلك على حسب ما ذكره حجازى.

وجديراً بالذكر أن وزارة التعليم والتعليم تقوم في الفترة الحالية بتطوير المناهج التعليمية لتواكب متطلبات العصر، فالثورة الكبيرة في عالم المعلومات يجعل من المناهج القديمة عقيمة، ولا تناسب عصر الانفجار العلمي الذي نعيشه، لذلك ينبعي على واضعي المناهج الدراسية الأخذ في الاعتبار هذا الأمر لكي نخرج جيل قادر على التكييف مع هذه التغييرات الكبيرة في عصر المعلومات.

ومن أول تلك المناهج التي ستسعى في تطورها، هي مناهج المرحلة الابتدائية والتي سيكون لها تأثير بالغ الأهمية في إيجابية التعليم في المراحل التي ستعقب تلك المرحلة، وقد صرح الكثير، أن العام الدراسي القادم سيشهد هذا التطور وقد تكون إيجابيته في القريب العاجل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *