التخطي إلى المحتوى

أكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني على حرص الوزارة على توفير البرامج الارشادية التي تعمل على تكوين جيل جديد من الطلاب المبدعين، وضرورة الاهتمام تنمية الطلاب نفسياً واجتماعياً وعقلياً، وتنشئة جيل قادر على الابتكار والاكتشاف وحل المشكلات بين طلابنا بالمدارس، وفي هذا السياق أكدت عبير العراقي، مدير عام الادارة العامة للمراكز الاستكشافية للعلوم، اهتمام وحرص المراكز الاستكشافية على نشر التربية الاستكشافية بين النشء فى المدارس، وبناء شخصية علمية مبدعة.

شرط وحيد لاشتراك المدرسة في مسابقة المدارس الاستكشافية

وأكدت العراقي على أن الطالب هو محور العملية التربوية والتعليمية، وأن الطلاب هم ثروة مصر الحقيقية الذين يحققون الازدهار والتفوق للوطن في جميع المجالات إذا ما تم تطوير ملكاتهم والاهتمام بمواهبهم، لذا تم مراعاة ذلك الهدف عند وضع خطة النادي الاستكشافي بكل مرحلة، ويجب على المعلم المسئول عن النادي الاستكشافي بكل مدرسة التعاون مع المركز لتحقيق أهدافها الاستكشافية.

وأكدت على ضرورة اشتراك كل من إدارة المدرسة والمعلم وولي الأمر والطالب في تنفيذ البرامج الاستكشافية، ليجد كل طالب في مدرسته مكاناً يمارس فيه إبداعاته وهواياته، وأوضحت أيضا أنه تم تعميم النوادي الاستكشافية في جميع المدارس علي مستوى الجمهورية، وأن وجود النادي الاستكشافى بالمدرسة يعد شرط أساسي لدخولها في مسابقة المدارس الاستكشافية ، وأكدت على ضرورة البحث عن الابتكار والتجديد لتحقيق التميز والتفوق في كافة المجالات.

وفي تصريحات لها، أكدت عبير العراقي على أن بلغ عدد المتدربين من الطلاب في المراكز الاستكشافية على مستوى الجمهورية 40 ألف طالب من المرحلة الابتدائية حتى الجامعة على متاحف العلوم، ودورات اللغات، ونوادي العلوم، وبرامج الاحتياجات الخاصة، كما تمتلك نوادي وانترنت، وتقيم ندوات علمية وفيديو كونفرانس، وعروض وأفلام علمية ثلاثية الأبعاد، فضلا عن مراكز الابتكار، والتعليم الالكتروني.

تلك البرامج لها مدلول طيب وإيجابي على كافة المشتركين بها، حيث من المؤكد، أن تعلم التلاميذ والطلاب مهارات الحياة المختلفة، ولعل أهمها الاعتماد على النفس والقدرة على تحمل أعباء الحياة فينا بعد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *