التخطي إلى المحتوى

أثارت تصريحات المدير التنفيذى لصندوق الإسكان الإجتماعى مى عبد الحميد، وهى أيضا تشغل منصب رئيس التمويل العقارى بوزارة الإسكان غضب المتقدمين لشقق الأسكان الأجتماعى، أوما يعرف بشقق الكراسات الخضراء فى المدن الجديدة، حيث جاءت تصريحاتها مخيبة لآمال وطموحات المتقدمين.

كما صرحت سيادتها، بأنه سوف يبدأ البحث الإجتماعى والإستعلام عن المتقدمين للتأكد من البياناتت المقدمة إلى الوزارة لبيان أحقية كل من تقدم للحصول على هذه الوحدة السكنية بناءً على كراسة الشروط، وذلك سيتم فى أوائل شهر يونيو القادم، على أن يتم تسليم هذه الوحدات السكنية فى نهاية شهر سبتمبر المقبل.

فقد أثارت تلك التصريحات شكوك بعض المواطنين والمتقدمين لحجز هذه الشقق بأن المغزى والهدف من هذا التأجيل وهذه التصريحات الحكومية هو رغبة وزارة الإسكان والمنفذين لهذا المشروع العمراني الكبير فى تحصيل مبلغ آخر من المتقدمين، وهو مبلغ الدفعة الثالثة وقيمته 4 آلاف جنيهاً، ويصل المبلغ المدفوع إلى 12 ألف جنيهاً، وذلك مع الأخذ فى الإعتبار أنه تم دفع مبلغ مالي وقيمته 9 آلاف جنيهاً.

فكان الكثير من المتقدمين لهذه الوحدات السكنية يترقبون بقلق وشغف موعد استلامهم لمفاتيح الشقق التي سوف تنجدهم من نار الإيجارات الشهرية، وفي ظل الظروف التي تمر بها البلاد فكان الله في عون هذه الأسر، لذا فإنهم يجدو في هذه الوحدات السكنية، المنتظرة علي أحر من الجمر، المأوي والمهرب لهم من نظام الإيجار الجديد.

وقد صرحت أيضًا، أن الوزارة تعمل من قدم وساق من أجل خدمة المواطن المصري، وللجدير بالذكر، أكدت وزارة الإسكان أن هناك عدة مشاريع مماثلة سيتم تقديمها إلى جميع أطياف الشعب المصري من أجل تخفيف الضغط على وادي النيل المكتظ بالسكان وتعمير المدن الجديدة والتي أصبح منها البعض الآن طفرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *